أعلنت حكومة الإمارات العربية المتحدة عن حزمة من التحديثات التي سوف تجريها على أنظمة التأشيرات وتصاريح العمل في البلاد، ومن بين هذه الإجراءات يأتي إطلاق نظام التأشيرة الخضراء (Green Visa) وتأشيرة الإقامة الحرة (Freelancers Visa) الأولى من نوعها على المستوى الاتحادي والمخصصة للعاملين بشكل مستقل لحسابهم الخاص، وذلك في إطار وضع مسار متكامل للإقامات في الإمارات، ويشمل ذلك الإقامة العادية والإقامة الخضراء والإقامة الذهبية.

وكان معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية، قد أعلن يوم الأحد 5 سبتمبر 2021 عن هذه التحديثات المتعلقة بنظام التأشيرات وتصاريح العمل وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الحكومة للإعلان عن إطلاق الحزمة الأولى من “مشاريع الخمسين” التي أعلن عنها في وقت سابق هذا الأسبوع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

مشاريع الخمسين” هي حزمة من المبادرات والمشاريع الاقتصادية والتنموية التي تهدف إلى دفع عجلة التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك إلى تعزيز مكانة الإمارات إقليميًا ودوليًا كوجهة رئيسية للمستثمرين ولفئات عديدة من أفضل المواهب في شتى المجالات من جميع أنحاء العالم.

تعد هذه التحديثات المتعلقة بنظام التأشيرات في الإمارات هي الأولى من نوعها في العالم، وهي لا تهدف فقط إلى جذب أفضل المواهب العالمية المتميزة، وإنما تستهدف كذلك رواد الأعمال من أجل إقامة المشاريع التنموية في البلاد. كما أنها تهدف إلى ضمان بقاء الدولة مركزًا للعديد من الفرص اللامحدودة وكذلك إلى ضمان تحقيق النمو خلال الخمسين عامًا القادمة.

نظام التأشيرة الخضراء يفصل بين تصريح الإقامة وتصريح العمل ويهدف إلى المساعدة في إتاحة وتسهيل مسار سلس للإقامة في دولة الإمارات. وهو يستهدف بشكل أساسي العمال ذوي المهارات العالية ورواد الأعمال والمستثمرين وأوائل الطلاب والخريجين. وخلافًا لتأشيرات العمل العادية فإن التأشيرة الخضراء (Green Visa) وتأشيرة الإقامة الحرة (Freelancers) كلتاهما تتمتعان بمزايا عديدة.

تتيح التأشيرة الخضراء للمقيمين إمكانية التقديم للعمل دون كفالة الشركات وكذلك إمكانية إضافة الأبناء حتى سن 25 عامًا والوالدين أيضًا في تصاريح الإقامة. عند انتهاء صلاحية التأشيرة الخضراء في حالة فقدان الوظائف، سوف يُمنح حاملوها فترة سماح للإقامة في البلاد لمدة تصل إلى 180 يومًا بدلًا من فترة 30 يومًا فقط. من ناحية أخرى فإن تأشيرة الإقامة الحرة مخصصة للعاملين المستقلين والعاملين لحسابهم الخاص داخل الإمارات الذين يعملون في مجالات متخصصة. سوف تتيح هذه التأشيرة لهم إمكانية كفالة أنفسهم بدلًا من الحاجة إلى التماس كفالة الشركات لهم حتى يستطيعوا العمل والإقامة داخل الدولة.

مع إطلاق هذين البرنامجين الجديدين للتأشيرات، تتوقع حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة جذب أعداد كبيرة من المستثمرين ورواد الأعمال، وكذلك أصحاب المواهب والمهارات العالية، والذين سوف يساهمون في تعزيز النمو المستمر لاقتصاد البلاد.